ﺍﻻﻧﻄﻼﻕ ﺍﻟﻔﻌﻠﻲ للمركز ﺍﻟﻤﺮﺟﻌﻲ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﺍﻟﻤﺒﻜﺮﺓ ﺑﺎﻟﻌﻤﺮﺍﻥ

0

المرأة (المركزي المرجعي لأنني الطفولة المبكرة) – تولت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي وممثلة مكتب منظمة الامم المتحدة للطفولة « يونيسف » بتونس ليلا بيترز، اليوم الجمعة تدشين المركز المرجعي لتنمية الطفولة المبكرة بالعمران بالعاصمة والإعلان عن الانطلاق الفعلي لنشاطه.

ويعد هذا المركز المنجز بكلفة تبلغ 600 الف دينار، روضة نموذجية مندمجة تستقبل حاليا 120 طفلا تتراوح اعمارهم بين 3 و6 سنوات لاسيما الاطفال من ذوي الاحتياجات الخصوصية.
ويمتد المركز المرجعي لتنمية الطفولة المبكرة بالعمران على مساحة جملية مقدرة ب 1600 متر مربع ويتكون بالخصوص من أقسام للأطفال وفضاء للتكوين والتطوير في مجال الطفولة المبكرة لفائدة الإطارات التربوية، إلى جانب فضاء للتربية الوالدية لتأمين حصص في الغرض لفائدة الأولياء.

 وافادت المكلفة بمتابعة هذا المشروع، مديرة التنشيط الاجتماعي والتربية والترفيه بوزارة المرأة اسماء مطوسي حيدري، ان احداث المركز يتنزل ضمن الاستراتيجية متعددة القطاعات في تنمية الطفولة المبكرة (2017-2025)، وفي اطار التعاون مع « اليونيسيف »، وأنجز بدعم من الوكالة الوطنية للتنمية بالاتحاد الأوروبي.
وتم احداث هذا المركز بغاية الارتقاء بمعايير الجودة والمناهج البيداغوجية الموجهة للأطفال في هذه السن تحديدا حتى تكون مطابقة للمعايير الدولية، وليتم تفعيلها على ارض الواقع، علاوة على النهوض بالتربية ما قبل الدراسة بشكل عام، حسب المكلفة بمتابعة هذا المشروع.
من جانبها قالت ممثلة مكتب الامم المتحدة للطفولة « يونيسيف » بتونس، ان « بعث المركز المرجعي لتنمية الطفولة امبكرة يعد ثمرة شراكة وتعاون بين عديد الاطراف من وزارات ومجتمع مدني وقطاع خاص وشركاء تقنيين وماليين « لليونيسيف »، على مدى اربع سنوات من التحضيرات اللوجستية والبيداغوجية لضمان الجودة والرفاهية لفائدة هذه الفئة من الاطفال ».


وثمنت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن من جهتها، بادرة بعث الروضة النموذجية لفائدة الاطفال المنتمين لأسر من ضعاف الحال، وتمكينهم من التمتع بخدمات تعليمية نموذجية بأثمان في متناول الجميع، مؤكدة ان الوزارة بصدد دراسة تعميم هذه التجربة على بقية ولايات الجمهورية.
يشار الى انه تمّ الاربعاء الماضي تدشين المركز المرجعي للطفولة المبكرة « درّة حفوز » في معتمدية حفوز من ولاية القيروان، الذي أنجز بكلفة فاقت 1 مليون دينار.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here